السبت. ديسمبر 7th, 2019

ميخائيل يفغينوفيتش بورادا وزوجته سابينا هنريخوفنا دوبروفولسكايا.. (أصبحت بورادا بعد الزواج)

ميخائيل يفغينوفيتش بورادا وزوجته سابينا هنريخوفنا دوبروفولسكايا ( اصبحت بورادا بعد الزواج )
ولد ميخائيل بورادا في بيروت ، من اب روسي من المهاجرين البيض . درس في” الاكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة “- البا – في بيروت ، واكمل تعليمه في معهد ” موسكو الحكومي للعمارة ” . هناك تعرف الى الشابة الجميلة الروسية سابينا وتزوجها وانتقلا الى لبنان ، عملا في الهندسة المعمارية حتى عام 1975 تاريخ اندلاع الحرب الاهلية ، حيث انتقلا للعيش في فرنسا ولا يزالان ..
هذا قليل من كثير مما كتبه الاستاذ والباحث الكبير عماد الدين رائف عن الزوجين بورادا في كتابه الاخير والذي عنونه ” من بيروت وعنها ” – اوراق اوراسية في التفاعل الحضاري . الذي صدر عام 2018
صمم الزوجان بورادا ما مجموعه 12 مجموعة من الطوابع البريدية ما بين عام 1968 و 1971 . تميزت بجماليات وتقنيات جديدة مزجت بين الرسم الهندسي وتداخل الخطوط مع الابداع الفني والدقة والذوق الرفيع والحرفية العالية …
المجموعات هي التالية :
1968 – مجموعة من 5 طوابع لمناسبة دورة نيو مكسيكو للالعاب الاولمبية
– مجموعة من 3 طوابع لمناسبة مرور 100 عام على تاسيس اول مجلس بلدي لبناني في دير القمر
1969 – مجموعة من 5 طوابع لمناسبة الذكرى ال 20 لافتتاح المتحف الوطني وتعتبر هذه المجموعة من اجمل المجموعات اللبنانية على الاطلاق لالوانها الجميلة ورسوماتها وتداخل اللون الذهبي الذي اعطاها رونقا وجمال مدهشين ..
1971- مجموعة من طابعين لمناسبة مرور 25 عاما على تاسيس الصليب الاحمر اللبناني
– مجموعة من 5 طوابع عن الدورة الدولية العاشرة للمبارزة بالسلاح الابيض
– مجموعة من طابعين عن الاتحاد البريدي العالمي
– مجموعة من طابعين لذكرى ال 25 عاما لتاسيس الجامعة العربية
– مجموعة من طابعين عن السنة الدولية للتربية
– مجموعة من طابعين عن مكافحة مرض السل حملت رسوما لمصح ضهر الباشق المتخصص لمعالجة السل .
– مجموعة من طابعين للذكرى المئوية لولادة لينين حملت صورتين لوجه لينين
– مجموعة من طابعين للذكرى ال 25 لتاسيس الامم المتحدة
– مجموعة اخيرة لهما من اجمل المجموعات حيث نقلت لنا السيدة سابينا بورادا رسما للوحة الفسيفسائية الموجودة في متحف لبنان عن اسطورة اختطاف الاميرة اوروبا من سواحل صور ..
يظهر وبكل وضوح للناظر ، اللمسات السحرية والاسلوب المميز للزوجين بورادا مما رفع من مستوى الإرث الحضاري والثقافي والفني لمجموعة الاصدارات اللبنانية من الطوابع البريدية ..
ما عسانا في خضم التجول بين طوابع لبنان الا ان نوجه التحية ، ونرفع القبعة ، ونجاهر بالعرفان والتقدير للفنانين الروس الذين رسموا لبنان … بقلم خليل البرجاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

UnknownEnglish