الأثنين. مايو 27th, 2019

العدد الثاني من المجلة المُحكمة “الدراسات العربية الأوراسية” بالتعاون بين “جامعة قازان الفيدرالية”

صدر العدد الثاني من مجلة “الدراسات العربية الأوراسيوية “التي تصدرها المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم بالتعاون مع جامعة “قازان الفيدرالية” و والمركز الثقافي العربي “الحضارة” ويرأس مجلس تحريرها الدكتور “حسين الشافعي”.ا

وقال الدكتور “حسين الشافعي” في مقدمته عن العدد الثاني

بين أيديكم العدد الثاني من المجلة المُحكمة “الدراسات العربية الأوراسية” التي تصدر بالتعاون بين “جامعة قازان الفيدرالية” ، والمؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم ، والمركز الثقافي العربي “الحضارة”، مع عدد من المعاهد العلمية ومراكز الاستشراق من عدد من دول العالم يجمعهم اهتمامات مشتركة بالتاريخ والثقافة واللغة العربية .ا

يزدان هذا العدد بمقالات لباحثين من المملكة العربية السعودية، والعراق، وروسيا.. وننتظر في الأعداد القادمة مشاركات الباحثين والدارسين والمهتمين بالتواصل الثقافي العربي الأوروآسيوي لإثراء مضمون ومحتوى هذا العمل الفريد .ا

احتفت مراكز عديدة عربية وروسية و أوروآسيوية بالعدد الأول من مجلة “الدراسات العربية الأوراسية” ، وعدتها نموذجاً للعمل العلمي المحكم الذي يساهم في نشر البحث العلمي وتأصيل الاهتمام باللغة العربية بين دارسيها ومعلميها حول العالم، وهو ما يعكس ملامح حوار ثقافي علمي يؤكد دور العلم والثقافة في إدراك المشترك الإنساني للتراث العربي الكبير ، وهو الحوار الذي تشهده – بل وتشارك في تفعيله – مئات بل آلاف من المعاهد ومراكز الدراسات العربية التي تنتشر بالدول الأوروآسيوية .ا

عام 2020 – أعلنته روسيا ومصر عاماً للثقافة، ومساهمةً من “مجلة الدراسات العربية الأوراسية” في هذه المناسبة .. نعلن فتح الباب لتلقي مقترحاتكم وأفكاركم حول ما يمكن ترجمته وإصداره من بحوث أو كتب تتناول المحاور الثقافية والتراثية العربية – الأوروآسيوية .ا

الحوار بين الثقافات هو سبيل الإنسانية الوحيد للتواصل واحترام الآخر والتعايش بسلم وأمان معه .. ولا طريق لذلك إلا بإثراء هذا الحوار وتجديد أدواته، وفي هذا الإطار تأتي مجلة “الدراسات العربية الأوراسية” كأداة من أدوات هذا الحوار الإنساني والثقافي، فمرحباً بالمشاركة “.ا

ومن جهة أخرى يشارك الدكتور “حسين الشافعي” رئيس المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم في مؤتمر اللغة العربية الذي تنظمه “جامعة قازان الفيدرالية” بمدينة قازان الروسية خلال الفترة من 14 حتى 16من نوفمبر الجاري ممثلًا للمؤسسة الروسية للثقافة والعلوم.ا

من الجدير بالذكر أن المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم تعد لبرنامج كبير لإصدار مجموعة من الترجمات الهامة للعربية والروسية مشاركًة منها في المبادرة التي أعلنها الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي” والرئيس “فلاديمير بوتين” بإعلان عام 2020 عام الثقافة بين البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

UnknownEnglish