السبت. أغسطس 24th, 2019

لا للسّادة.. الجيش والأمن في روسيا متمسكان بنداء “رفيق” في صفوفهما

أعربت وزارتا الدفاع والداخلية الروسيتان عن رفضهما القاطع لاستبدال كلمة “رفيق” المستخدمة للنداء بين أفرادهما وضباطهما بكلمة “سيد”، كما كان سائدا في الإمبراطورية الروسية.

وجاء في تعليق وزارة الدفاع الروسية تعليقا على اقتراح بهذا الصدد، أن العلاقات بين أفراد الجيش الروسي تقوم على الاحترام المتبادل، ولذا ينادي القادة والضباط مأموريهم والعناصر الأدنى رتبة، بكنيتهم ورتبتهم العسكرية مرفقين النداء بكلمة “رفيق” قبل ذكر الرتبة العسكرية”.

وشددت الوزارة، على أن مصطلح “الرفيق”، يستخدم حاليا في القوات المسلحة بمعنى “الحليف” ولا يجوز في الجيش تحريف الرتب العسكرية، واستخدام الكلمات البذيئة والألقاب، وتمييع العلاقة بين أفراد الجيش وضباطه، لأن ذلك لا يتسق مع مفهوم الشرف العسكري وكرامة الجندي.

أما وزارة الداخلية، فكتبت في تعليقها: “تكفل المادة 19 من الدستور الروسي المساواة في حقوق وحريات الإنسان والمواطن، بغض النظر عن الجنس والعرق والجنسية واللغة والأصل والمستوى المادي والمنصب ومكان الإقامة والمعتنق الديني والمعتقد والعضوية في الجمعيات العامة. وانطلاقا من ذلك نرى أنه من غير المقبول تصنيف جزء من المواطنين وفقا لانتمائهم المهني، ومخاطبتهم بكلمة “سيد”، بما يتناقض مع دستور روسيا”.

وفي وقت سابق بعث فلاديمير بيتروف عضو المجلس التشريعي في مقاطعة لينينغراد اقتراحا لرئيس الوزراء ديمتري مدفيديف، طرح فيه العودة إلى استخدام كلمة “سيد”، للنداء والتخاطب في الجيش والقوات المسلحة والشرطة وقوات الأمن في روسيا على الطراز الروسي القديم الذي كان سائدا في الإمبراطورية الروسية قبل ثورة 1917، عوضا عن كلمة “رفيق” المستخدمة حاليا في هذه المؤسسات.

المصدر: RT

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

UnknownEnglish