الأربعاء. سبتمبر 30th, 2020

زيارة بوتين للعربية السعودية تنقل العلاقات الثنائية إلى مستويات جديدة

خلال السنوات الماضية، قطعت روسيا والمملكة العربية السعودية طريقا طويلاً في مجال تطوير العلاقات الثنائية، من الاستثمارات المشتركة والتعاون في مجال الطاقة إلى المشاريع الثقافية وتخفيف الإجراءات المتبادلة في مجال التأشيرات.

وستصبح زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المرتقبة إلى الرياض تتويجا لهذا الجهد الكبير، مع وجود إمكانات أكبر للتعاون اللاحق

ومن المقرر أن يزور الرئيس الروسي المملكة في 14 أكتوبر/تشرين الأول الجاري. ويتوقع أن يعزز هذا اللقاء التاريخي الشراكة المتعددة الأوجه بين البلدين في مجالات صناعة الطاقة والاستثمار والصناعة والزراعة والبنية التحتية والنقل والموارد الطبيعية والتكنولوجيات الحديثة. تم وضع أساس هذه الشراكة وترسخيها خلال الزيارة الناجحة للعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود أن قام بزيارة دولة إلى موسكو في تشرين الأول/أكتوبر 2017، وهو حدث تاريخي مهّد الطريق أمام البلدين لتعزيز تحالفهما.

وخلال زيارة بوتين في الأسبوع المقبل، ستعلن موسكو والرياض، وفقًا للمدير العام لصندوق الاستثمارات المباشرة الروسي كيريل دميتريف، عن اتفاقات جديدة تبلغ قيمتها أكثر من ملياري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

UnknownEnglish