الجمعة. أبريل 3rd, 2020

تعرف على الأسباب الحقيقية لبقاء لافروف وزراء أخرين في مناصبهم

بعد تشكيل الحكومة الروسية الجديدة والتي تم تجديدها بنحو 85% مع بقاء العديد من الوزراء في مناصبهم وأبرز الوزراء الباقين هم وزير الدفاع سيرغي شويغو وزير الطاقة ألكسندر نوفاك بالإضافة إلى وزير الصناعة والتجارة دينيس مانتوروف وأخيرا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.وطرحت الأوساط السياسية والاجتماعية في روسيا أسئلة بشأن ماهية بقاء هؤلاء الوزراء وعدم استبدالهم بوزراء جديد وذلك لأسباب عدة وهي:ايجاد بديل مناسباعتبر الخبير الروسي للشؤون الداخلية الروسية ، بوريس ميجوييف، أنه من الصعب للغاية العثور على بديل لهذه المناصب، البحث عن بديل ببساطة غير عملي.وقال ميجوييف: “عامل مهم كان شعبية هؤلاء الوزراء. إنهم يحظون بشعبية كبيرة في الإدارات الخاصة بهم. ولهذا، سيكون من الصعب إيجاد بديل لهم”.كما أشار أنتون تسفيتكوف، رئيس حركة “روسيا القوية” أن لافروف يدافع بانتظام عن مصالح البلاد. وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف له تأثير كبير ليس فقط على الدبلوماسيين الروس، ولكن أيضًا على المستوى الدولي.

شويغو يعمل بنجاحبدور علق رئيس مركز الأبحاث الاجتماعية والسياسية “أسبيكت”، غيورغي فيدورف على بقاء لافروف في منصبه قائلا: “لماذا احتفظ شويغو بمنصبه، أمر مفهوم. وزارة الدفاع هي منظمة عسكرية وهي هرمية للغاية. تغيير أي زعميم في هذا النظام قد يؤدي إلى خلل في عمله، خاصة خلال فترة العمليات العسكرية في سوريا. إن شويغو ناجح للغاية في هذا المجال”.وفي السياق نفسه، عبر مدير معهد التخطيط الاستراتيجي، العالم السياسي، البروفيسور ألكسندر غوسيف عن بقاء وزير التجارة والصناعة مانتوروف “أن نمو التجارة الدولية كان بفضل مانتوروف دينيس مانتوروف حقق نجاحًا كبيرًا في التجارة الدولية، وبالتالي فإن الحفاظ على حقيبته الوزارية هو القرار الصحيح”.واعتبر غوسيف إلى سبب احتفاظ وزير الطاقة ألكسندر نوفاك بمنصبه، قائلا: “أثبت نوفاك أنه وزير جيد لوزارة الطاقة. أعتقد أنه بفضل العمل الجاد والنزاهة لألكسندر نوفاك، تم بناء “التيار الشمالي-1” و”التيار التركي”، وحتى تم الاتفاق على بناء “التيار الشمالي-2”. إنه متخصص احترافي وذكي. “وقال الخبير الروسي: “لا تزال الحكومة تدعم كتلة قوية من أهم الوزارات من وجهة نظر إستراتيجية، ومن وجهة النظر هذه، فإن قرار إبقائهم في مناصبهم قرار صائب جدا”.

المصدر: Katehon

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

UnknownEnglish