الجمعة. يوليو 10th, 2020

تفاصيل زيارة هنية لموسكو تثير الجدل

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، إن زيارته إلى العاصمة الروسية موسكو كانت مفيدة للغاية، نظراً للعلاقة الاستثنائية التي تربط الشعبين الروسي والفلسطيني، إضافة إلى المواقف المشرفة للحكومة الروسية تجاه القضية الفلسطينية.

هذا وتأتي زيارة هنية لروسيا في توقيت استثنائي دقيق تمرّ به القضية الفلسطينية بعد إعلان ترامب عن بنود صفقة القرن، إضافة لفوز حزب الليكود المتطرف بالانتخابات البرلمانية الإسرائيلية.

وقال هنية أن موسكو عبرت عن استنكارها من الانحياز المفضوح للإدارة الأمريكية لجانب دون آخر، معربة في الوقت ذاته عن استعدادها للدفع نحو مصالحة وطنية شاملة بين كل الفصائل الفلسطينية من أجل تحقيق الاستقرار السياسي المنشود والذي من شأنه أن يضاعف قوة المقاومة الفلسطينية.

زيارة وفد حماس لروسيا تزامنت مع اشتباكات عنيفة بين القوات التركية من جهة والجيش العربي السوري المدعوم من قوات حزب الله اللبناني من جهة أخرى، ما أجبر الروس على إثارة هذا الموضوع لاسيما وأن العلاقة التي تجمع حماس بأنقرة تطرح أكثر من علامة استفهام.

رغم امتناع حماس عن التعليق إعلامياً على المستجدات التي تشهدها سوريا، إلا أن مصادر مقربة من الوفد المشارك في الاجتماعات مع كبار المسؤولين الروس أشار إلى تأكيد الحركة الإسلامية الفلسطينية عن احترامها لحق سوريا في الدفاع عن سيادتها معبرة عن أسفها لما آلت له الأوضاع حيث تحدّث هنية عن دعمه لحزب الله وأسفه الشديد لاستشهاد عدد من عناصر التنظيم نتيجة الاشتباك مع الأتراك.

يبدو أن حركة حماس اليوم لم تعد ذات الحركة الأصولية التي تتحرك وفقاً لأدبياتها المؤسسة الجامدة، اذ أدركت القيادات الحماسوية بعد أكثر من عشرة سنوات داخل السلطة أن السياسية هي فن الممكن تحتاج لحد أدنى من الليونة ما يفسر سر تحول العداء الشديد للنظام السوري إلى مساندة لما وصفته دفاعاً شرعياً عن السيادة السورية.

المصدر: mncdaily

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

UnknownEnglish