الجمعة. أغسطس 7th, 2020

العلاقات الحالية المتوترة بين أرمينيا وروسيا يمكن أن تكون حقاً ضوء أخضر لأذربيجان

تُشير الدعاية الأذربيجانية بحماس إلى أن العلاقات الأرمينية الروسية فرصة عسكرية لأذربيجان… سواء كان الدعاة يؤمنون بهذه “الصيغة” أم لا ، فهذا أمر آخر، ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن هذه العقلية، “الصيغة” ليست نموذجية للدعاية الأذربيجانية فقط…

يبدو أن العلاقات الحالية المتوترة بين أرمينيا وروسيا يمكن أن تكون حقاً طريقاً أخضر لأذربيجان، حيث تحظر روسيا باكو… بادئ ذي بدء، هذا التفكير أو الصيغة في حد ذاته لا يحترم الجيش الأرمني، القوات المسلحة الأرمنية، الضباط والقادة، سواء لأولئك الذين كانوا في الجيش منذ حرب أرتساخ الأولى ولأولئك الذين كانوا في الجيش منذ ذلك الحين.

النقطة هي أن ضباط وجنود القوات المسلحة الأرمنية أوقفوا باكو وهزموا في كل من الحرب الأولى وحرب الأيام الأربعة… وفي الوقت نفسه، جنود في الثامنة عشرة من العمر، اقتحموا في الواقع وحدات النخبة في أذربيجان.

بالإضافة إلى ذلك، لم يتوقف الضباط والجنود المتورطون في حرب آرتساخ الأولى وهزموا باكو فحسب، بل حاربوا بالفعل الوحدات الروسية التي احتلت الأراضي الأرمينية لصالح الأذربيجانيين.

بحسب دافيت شاهنازاريان الرئيس السابق لجهاز الأمن القومي، ذلك جيداً، وقد ذكر مراراً وتكراراً كيف احتلت وحدات الجيش الروسي منطقة شاهوميان في أذربيجان عام 1992.

وبالتالي، بالنظر إلى الواقع التاريخي، فإن الاعتقاد بأن روسيا تكبح باكو أمر غير محترم ومهين للجيش الأرمني والدولة، بالطبع، لدى روسيا وظيفة كبيرة وقدرة على كبح الحرب في القوقاز، لكن النقطة الأساسية هي أن الجيش والدولة الأرمينية قادران على المقاومة والدفاع والاستعداد القتالي، وأن روسيا تجبر نفسها على أداء وظيفتها في كبح حرب إقليمية.

في الواقع، هذه القضية أعمق بكثير، وليس روسيا هي التي قامت بهذه المهمة لحماية أرمينيا على الإطلاق، علاوة على ذلك، في سياق المسؤولية الجيوسياسية… لقد قامت روسيا بهذا الدور دفاعاً عن نفسها، حيث أن الحرب الإقليمية تشكل تهديداً لروسيا في المقام الأول.

يجب أن تنتهي تلك الحرب إما بهزيمة روسيا الإقليمية أو بهزيمة تركيا وأذربيجان… موسكو لا تريد أيضاً، وبناءً على ذلك، فإن مشاكل العلاقات الأرمنية الروسية ليس لها علاقة مباشرة بهذا الظرف العسكري السياسي العميق، ولكن ربما هم أكثر في مجال الابتزاز، يتعرضون لمثل هذا الاستخدام، ربما حتى مع تعليمات عامة، في أذربيجان وفي بعض الدوائر الأرمنية.

المصدر: إذاعة أرمينيا العامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

UnknownEnglish